اكثر من 40% من مجمل حالات الإصابة لدى الأطفال العرب كانت من نصيب الأطفال البدو وارتفاع حالات الوفاة والاصابة في فصل الشتاء   

 

  • فئة الاطفال البدو ما بين السنوات 0 حتى 4 سنوات شهدت 39  حالة وفاة خلال السنوات الأخيرة بما يعادل نسبة  57%  من مجمل حالات الوفاة

  • حوادث الطرق خلال الشتاء وشبوب الحريق داخل المنزل والتسمم نتيجة انبعاث المواد السامة تعتبر العوامل الرئيسية لوفاة الأطفال البدو في النقب

 

تواصل مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد منذ سنوات عديدة فعالياتها ونشاطاتها المختلفة لرفع الوعي لمواضيع امان الأولاد على الرغم من الانخفاض الأخير الذي شهدته منطقة النقب خلال العام الأخير في عدد الإصابات ووفيات الأطفال البدو جراء التعرض لإصابات غير متعمدة. وتزامنا مع حلول فصل الشتاء وهبوط درجات الحرارة في هذه الفترة تحديدا، تتغير لدى العديد من العائلات انماط الحياة اليومية، حيث يقضي افراد العائلة وقتا اكثر في المنزل، في ظل استخدام شتى وسائل التدفئة بسبب هطول الامطار وانتشار البرد. 

ووفقا لمعطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، واستنادا الى المجمع الوطني لرصد اصابات الاولاد، فان موسم الشتاء وتحديدا في الاشهر كانون اول كانون ثاني وشباط، تكثر حوادث الاصابة خاصة للأولاد والاطفال دون سن الـ 18 بسبب تعرضهم للحروق، إما بسبب التدفئة او شبوب الحريق داخل المنزل بسبب عطب معين او تسرب الغاز وما الى ذلك من اصابات متنوعة.  

"224 ضحية من العرب خلال اشهر الشتاء 68 منهم من المجتمع البدوي في الجنوب"

وتشير المعطيات انه ما بين السنوات 2008 حتى 2018 فقد توفي 224 ولدا من الاطفال العرب منهم 68 من المجتمع البدوي (بنسبة 43% تقريبا من النسبة العامة) في منطقة النقب خلال موسم الشتاء في الاشهر كانون اول كانون ثاني وشباط. وبحسب هذه المعطيات فان فئة الاطفال ما بين السنوات 0 حتى 4 سنوات كانت لها حصة الاسد من الوفيات حيث بلغت نسبتهم من مجمل حالات الوفاة في المجتمع البدوي حوالي 57% بما يعادل 39 حالة وفاة. وقد بلغت نسبة الوفاة لدى فئة الاولاد ما بين السنوات 10 حتى 14 عام لدى المجتمع البدوي حوالي 19% بما يعادل 13 حالة وفاة خلال السنوات المذكورة خلال اشهر الشتاء.

اما بخصوص فئة الاولاد ما بين السنوات 15 حتى 17 عام فقد اشارت المعطيات انه ما بين السنوات 2008 حتى 2018 تم رصد 10 حالات وفاة في المجتمع البدوي، اي بنسبة بلغت 15% من مجمل حالات الاصابة.

"حوادث الطرق حصدت حوالي نصف الضحايا من الأطفال البدو خلال الشتاء"

كما تكثر اصابات ووفيات الاطفال العرب ايضا خلال فترة الشتاء جراء تعرضهم لحوادث الطرق اذ تشير المعطيات انه ما بين السنوات 2008 حتى 2018 تم رصد 31 حالة وفاة من اصل 68 في المجتمع البدوي في الجنوب (حوالي 46% من مجمل حالات الوفاة في الجنوب) بسبب حوادث الطرق.  في حين ان المسبب الثاني للوفاة خلال اشهر الشتاء لدى الاولاد في المجتمع البدوي هو الحريق والتسمم نتيجة انبعاث المواد السامة بنسبة 12% بما يُعادل 8 حالة وفاة ما بين الـ 2008  حتى 2018. اما عن العام 2018 فتشير المعطيات ان فترة الشتاء شهدت 24 حالة وفاة في المجتمع العربي منها 9 حالات وفاة في المجتمع البدوي.

 

وتوصي مؤسسة “بطيرم” حفاظا على أمان أولادنا خلال فترة الشتاء اتباع خطوات الأمان التالية:

  • الامتناع عن حمل الرضيع على الأيدي اثناء تحضير الطعام او شرب المشروبات الساخن

  • ابعاد المشروبات الساخنة عن متناول يد الأولاد

  • وضع أواني الطهي خلال تحضير الطعام، بحيث تكون أطرافها نحو الداخل على ان تكون عملية الطهي على عيون الغاز الداخلية/الخلفية وليس القريبة من متناول يد الأطفال، خشية العبث بها من قبل الأطفال او خشية انسكابها عليهم.

  •  تخزين ثقاب الكبريت بعيدا عن متناول يد الأطفال

  •  الانتباه بأن يكون بيت الجد والجدة، الحضانة او منزل الحاضنة ملائم وآمن للأطفال

  •  قياس درجة حرارة مياه الاستحمام قبل استخدامها لاستحمام الاطفال – درجة الحرارة المطلوبة هي 37 درجة

  •  إبقاء مواد التنظيف بعيدا عن متناول الأطفال

  •  تركيب كاشف دخان في المنزل والذي من شأنه ان ينقذ حياة الساكنين به بسبب الانذار الذي يطلقه عند استشعاره لدخان متصاعد

  • عدم اشعال الشموع مضاءة بدون مراقبة

  • ابعاد كافة الاغراض والوسائل القابلة للاشتعال القريبة من وسائل التدفئة مثل الكنبات، اغطية القماش، السجاد، الستائر وغيرها مع التشديد على استعمال وسائل تدفئة مثل الرادياتور، المكيف وعدم استعمال وسائل التدفئة التي تنبعث منها السنة اللهب والدخان.

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now